الليلة ليلتك يا منصور

هل يحضر الليلة المشرف العام التنفيذي على إدارة الكرة بنادي الاتحاد منصور البلوي مواجهة “الكلاسيكو”بين الاتحاد والهلال أم لا؟
ـ سؤال طرحته امس الاول على صفحتي بتويتر وقبل هذه التغريدة أعلنت”التحدي”منذ”40″يوما
عبر البرنامج الاذاعي “قول “في حوار مع الزميل فهد المساعد،قلت : إن منصور البلوي الذي له منذ سنوات”صولات وجولات” وكذلك بطولات”إعلامية” مع غالبية مواجهات”الكلاسيكو”في السنوات العشر الأخيرة من خلال تصريحات رنانة وقوية وفلاشات تطارده وهو على أرضية الملعب والمنصة الرئيسية لن يستطيع الحضور؟
ـ عندما أعلنت هذا”التحدي”الصارخ بكل مافيه من مجازفة لم أكن أحاول آنذاك استعراض قواي النقدية للتقليل من مكانة”أبوثامر”حاشا وكلا فهو”علم في رأسه نار”أو استفزازه من أجل هز صورته عند الجماهير الاتحادية والجماهير الأخرى أو رغبة بالضغط عليه ليكون أول الحاضرين لهذه المواجهة التاريخية.
ـ لا أخفيكم أني تعمدت ان أضعه في هذا الموقف “الصعب” بوقت “مبكر”جدا قبل هذه المواجهة بـ”40″يوما لأنني حريص جدا حينما يحين موعد”المعركة”الكروية تكون فرقة “النمور” على أهبة الاستعداد جاهزة مجهزة لإسعاد الجماهير الاتحادية بانتصار كبير بتواجده جسديا كما عودهم “منصور” في عهد رئاسته الميمونة يشاركهم فرحة الفوز بطلته وكبرياء يمثل “شموخ” العميد مستعيرا مقولة الحجاج الثقفي”متى أضع العمامة تعرفوني”.
ـ ليصبح من خلال هذا”التحدي”لديه الوقت الكافي لإجراء تعديلات جذرية على إدارة الكرة عقب استقالة “الصقري ومناف” وليضع حدا فاصلا لتخبطات مدرب الفريق”المقلب”اما بتسريحه أو بالتفاهم معه لينهي مسلسل “المهازل” التي يقدمها فريق”بدون مدرب”وكان آخرها الهزيمة “المذلة” أمام الفيصلي لعله ينجح في ترتيب أوراقه ويحسن تهيئة الفريق من بدري، ليصبح ندا قويا للزعيم كما يعرف منه لماذا لم يثبت على تشكيلة ثابتة،ولماذا الفريق بلا”هوية” دون أن نرى له لمسة واحدة غيرت من شكل الفريق،ولماذ ذهبت تلك المعسكرات والتدريبات “سدى”ولماذا لم يوفق في توظيف اللاعبين المحليين القدامى والجدد وحتى الأجانب وهو المدرب “الخبير” الذي كان من المفترض أن نشاهد له”بصمة”واضحة من خلال عمل ملموس في أداء اللاعبين بما يدل على أن هناك فكر تدريبي يتوافق مع صاحب مقولة “مرحلة البناء” على أقل تقدير.
ـ مرت الـ”40″يوما وشاهدت بعدها الاتحاد أمام القادسية والخليج ولن استبق الأحداث وأحبط الاتحاديين قائلا بأن منصور البلوي لم يحسّن “استثمار”فترة التوقف ويستوعب ذلك الإنذار
والتحذير”المبكر”الذي وجهت له لكيلا يكون له “عذر” في حالة خروج الاتحاد الليلة على أرضه وبين جماهيره من الهلال مهزوما يهزيمة ثقيلة إنما سنرى إن كان”أبوثامر”اليوم حاضرا متواجدا في دكة الاحتياط “واثق الخطوة يمشي ملكا”في قدرات “بولوني”وفوز سيتحقق للنمور على الزعيم ولو بهدف يتيم أم أن”الخوف” سيسيطرعليه ويمنعه من الحضور وهذا الخوف بطبيعة الحال سببه مدرب “أبو ريالين” وجمهور يخشى”غضبه”.
ـ الليلة ليلتك يا”منصور”فإن كسب النمور المباراة فلن أكتب السبب”مدرب”إنما مشرف عام استوعب”رسالة”التحدي فأدرك حجم مسؤوليته ثم بسبب جمهور لم يسبق على مدى تاريخ الاتحاد أن دعم ماديا وشجع وساند الفريق معنويا بمثل هذا الحجم وهذه الكثافة وما أجمل أن أرى مشهدا”يتكرر”لاعبون يحملونك على أكتافهم وجمهور يهتف”منصور وقائدك منصور” أما إن خسر الفريق خسارة مذلة وكنت متواجدا في الملعب هذا إن”حضرت”وكنت”شجاعا” بالتواجد في دكة الاحتياط فهلا ألقيت نظرة على الجماهير الوفية وأحسست بمشاعر”القهر” المحبوس بصدرها لعلك تحس بها لعلك”تحس” أنت وأخاك آيضا بآهاتها وآلامها ،ولهذا السبب أريدك أن تحضر فهل فهمت؟
ـ لن أبخس الفريق المنافس الهلال”حقه الأدبي” ان توقعت انه مؤهل للفوز بـ”رباعية” لعوامل “فنية” متعلقة بمدرب”عارف شغله”وقبل ذلك إدارة أحسنت الاختيار، كما أنني لن أضع الاتحاديين في صورة قريبة لـ”التشاؤم” فإن حس فعلا منصور البلوي بهذه الجماهير وفهم رسالة “التحذير” التي وجهت له فأتوقع فوزا اتحاديا قوامه ثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة نارية أحسب أن اللاعبين”الأجانب”من كلا الفريقين سيحظون بالنصيب الأكبر من نجومية هذا الكلاسيكو والله أعلم.

 

نقلا عن صحيفة الرياضية السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *