همزة وصل

كعادته الكريمة تلقيت دعوة من سعادة الأخ العزيز حسن بن عبدالله الغانم نائب رئيس جمعية الصحة النفسية، لم أتمكن من حضور فعاليات وأنشطة الجمعية والتي أقيمت يوم السبت الماضي بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية والذي يصادف العاشر من أكتوبر، وهى مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية ومنظمة الصحة العالمية لرفع الوعي العام بقضايا الصحة النفسية في جميع أنحاء العالم ويتم فيه تنظيم عدد من الفعاليات والبرامج والأنشطة والمحاضرات حول قضايا الصحة النفسية، وكان أول احتفال بيوم الصحة النفسية العالمي عام 1992م.

وتشارك في هذا اليوم أكثر من 100 دولة، واتخذت المنظمة شعار “الكرامة في الصحة النفسية” لهذا العام للتذكير على كرامة الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية وأهمية ضمان كرامتهم الإنسانية.

أكتب عن هذا الموضوع نظراً لأهميته من الذين يعانون من بعض الأمور النفسية ولا يجدون من المجتمع أي تجاوب أو مشاركة معهم فهناك مفاهيم واعتقادات خاطئة لدى بعض الأفراد ويعتقدون أن كل شخص يعاني نفسياً بأنه مريض ولا يمكن دمجه في المجتمع أو حتى الجلوس والحديث معه.

ولا شك بأن دولة قطر من الدول التي تعطي اهتماماً كبيراً وعناية بالصحة النفسية انطلاقاً منها بأن يتمتع شعب قطر بصحة وعافية نفسية جيدة من خلال نظام متكامل بخدمات الصحة النفسية يضمن حصولهم على الرعاية المناسبة في الوقت المناسب وفي المكان المناسب، وتوضح الإستراتيجية الوطنية للصحة النفسية رؤية قطر المتمثلة في تقديم أفضل خدمات الصحة النفسية للمواطنين وتغيير مواقفهم تجاه الأمراض النفسية.

والأمراض النفسية شائعة في العالم، وتقدر الأبحاث التي أجريت في دولة قطر أن شخصا واحدا من بين كل خمسة أشخاص يعانون من مرض نفسي في أي فترة من حياتهم.

ومؤسسة حمد الطبية من المؤسسات الصحية العالمية وتملك خبرة واسعة في إدارة حالات الصحة النفسية وتقدم الخدمات والعلاج على أعلى مستوى للمرضى الداخليين ومرضى العيادات الخارجية، كما أن المؤسسة تسعى إلى تثقيف الأفراد والمجتمع بقضايا الصحة النفسية.

إن علينا أفراداً وجماعات أن نتعامل مع هؤلاء الذين يعانون من بعض الاضطرابات النفسية معاملة جيدة وإزالة الوصمة وتصحيح المفاهيم والاعتقادات الخاطئة حول الصحة النفسية والتأكيد على أهمية التوعية باعتبارها عنصراً أساسياً في الوقاية والعلاج ومرحلة الشفاء.

تحية لجمعية أصدقاء الصحة النفسية الحديثة الولادة على نشاطها وبرامجها من أجل التخفيف وإزالة الوصمة التي تتعلق بالمرضى النفسيين.

نتمنى الصحة والشفاء للجميع

 

نقلا عن صحيفة الراية القطرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *