مانشستر يونايتد يوجه 4 صدمات إلى ليفربول ولا يفيد نفسه

أهدر مانشستر يونايتد فوزاً مهماً على ليفربول، بعدما تعادل الفريقان 1-1، في الجولة التاسعة من الدوري الإنجليزي، إذ خسر اليونايتد حفنة من المكاسب كان سيحصل عليها في حال فوزه على “الريدز”.
ورغم أن صاحب الأرض والضيافة وجه 4 صدمات إلى ليفربول أبرزها إيقاف سلسلة الانتصارات التي حققها الفريق في “البريمير ليغ”، بالفوز في أول 8 جولات، قبل أن تتوقف على يد مانشستر يونايتد.
وخسر “الريدز” فرصة معادلة رقم تشيلسي والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بالفوز في أول 9 جولات من الدوري في موسم 2005-2006، بينما حصل مانشستر سيتي على هدية من غريمه التقليدي، بتعطيل مسيرة متصدر الدوري.
ولم يحقق ليفربول الفوز في إستاد أولد ترافورد منذ 2014 عندما فاز 3-0 حملت توقيع الثنائي الأسطوري، ستيفن جيرارد هدفين ولويس سواريز، كما ترسخت عقدة المدرب الألماني يورغن كلوب مع إستاد أولد ترافورد حيث خاض المدرب الألماني على هذا الملعب، 5 مباريات، لم يحقق فيها أي فوز، حيث تعادل في 4 مباريات، وخسر مباراة واحدة فقط، كانت في موسم 2017- 2018، بنتيجة 1-2.
في المقابل لم يستفد مانشستر يونايتد من هذا التعادل خاصة أنه استمر في المركز 13 بحصيلة ضعيفة هي الفوز في مباراتين والتعادل في 4 والخسارة في 3.
وكان الانتصار على ليفربول سيمنح اليونايتد دفعة معنوية هائلة، والأمر نفسه بالنسبة إلى المدرب النرويجي سولشاير، الذي يعيش أوقاتاً عصيبة، وقد يتم الإطاحة به في أي لحظة، بسبب تدهور نتائج الفريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *