كوبا أمريكا: مواجهة من العيار الثقيل لرفاق ميسي أمام كولومبيا

تتجه أنظار الملايين من عشاق الساحرة المستديرة في أمريكا الجنوبية وفي كل أنحاء العالم، غداً السبت، صوب إستاد “فونتي نوفا آرينا” بمدينة سلفادور البرازيلية، لمتابعة ضربة البداية في رحلة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، للبحث عن “اللقب المفقود”.
يقود ميسي منتخب بلاده غداً السبت في مواجهة من العيار الثقيل، في افتتاح مسيرة الفريق ببطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية 2019، حيث يلتقي نظيره الكولومبي في افتتاح مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.
وتبدو المواجهة بين الفريقين بمثابة نهائي مبكر للبطولة، نظراً لكون الفريقين من بين المنتخبات المرشحة للقب في النسخة الحالية، وخاصة المنتخب الأرجنتيني الذي لم يعد أمامه، وأمام نجمه الكبير ليونيل ميسي سوى الفوز باللقب في البطولة الحالية لمصالحة الجماهير، بعد أكثر من إخفاق على مدار السنوات القليلة الماضية.
ويضاعف من حدة الإثارة في هذه المواجهة وقوع الفريقين في مجموعة صعبة للغاية، تضم معهما منتخبي باراغواي العنيد، وقطر المتوج مؤخرا بلقب كأس آسيا 2019 في الإمارات.
ويبحث كل من الفريقين عن ضربة بداية قوية في رحلة البحث عن اللقب الغائب عن كليهما منذ سنوات، حيث أحرز “التانغو” الأرجنتيني آخر ألقابه 14 في البطولة عام 1993، فيما يعود تاريخ اللقب الوحيد للمنتخب الكولومبي إلى عام 2001.
وتأتي المباراة بينهما بعد عام واحد من خروج الفريق مبكراً من بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، بالسقوط في دور 16 للبطولة، ما يعني أن مباراة الغد تمثل الخطوة الأولى لكليهما في عملية تضميد الجراح.
ومنذ الإخفاق في المونديال، يقود المدرب ليونيل سكالوني مسؤولية المنتخب الأرجنتيني بشكل مؤقت، خلفاً للمدرب خورخي سامباولي حيث تم تعيينه بشكل مؤقت في البداية حتى نهاية عام 2018، ثم منحه الاتحاد الأرجنتين للعبة فرصة الاستمرار مع الفريق حتى نهاية كوبا أمريكا 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *