زيدان يستهل مشوارة مع الريال بمواجهة سلتا فيغو

 

يستهل المدرب الفرنسي زين الدين زيدان ولايته الثانية مع ريال مدريد الإسباني بمواجهة سلتا فيغو غدا السبت في الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وأشرف موسم ريال مدريد على الانتهاء، ولكن عودة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أعادت الأمل مرة اخرى إلى سانتياغو برنابيو.

وجاء زيدان ليكون بديلا لسانتياغو برنابيو، يوم الاثنين الماضي، في تدريب الريال الذي تحول موسمه ليصبح كارثيا.

وترك زيدان الفريق في مايو من العام الماضي بعد فوزه بثلاثة ألقاب متتالية لدوري أبطال أوروبا، من بين تسعة ألقاب، ولكن النادي أقال خليفته جولين لوبيتيجي لاحقا، ثم سانتياغو سولاري.

وفي فترة تولي سولاري، تلقى الفريق الخسارة في مباراتين للكلاسيكو أمام برشلونة، الذي أطاح بالريال من كأس ملك إسبانيا، كما ابتعد الريال بفارق 12 نقطة خلف برشلونة.

كل هذا كان قبل توديع الريال لدوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر عقب الخسارة أمام أياكس الهولندي.

ودعا بيريز إلى دعم زيدان، لاعب وسط الريال السابق، وكان صاحب الـ46 عاما سعيدا بعودته لتدريب الفريق للمرة الثانية، بعقد يمتد حتى عام 2022.

وقال زيدان: عدتُ وأتطلع للبداية من جديد… أنا هنا لأن رئيس النادي استدعاني… أعشق النادي كثيرا، وها أنا ذا. تتبقى لنا 11 مباراة هذا الموسم ونريد أن نقدم أفضل ما لدينا”.

ويحتل الريال المركز العاشر، بفارق عشر نقاط عن ألافيس صاحب المركز الخامس، ويتوقع أن يحافظ الفريق على مركزه بدون مشاكل، وسيلعب العديد من لاعبي الريال من أجل مستقبلهم، خاصة وأن الريال يستعد لاصلاح شامل في الصيف.

ويلعب فريق سلتا فيغو من أجل مستقبله للبقاء في دوري الدرجة الاولى، حيث يواجه الفريق شبح الهبوط لاحتلاله المركز الثامن عشر بفارق نقطة عن المنطقة الآمنة.

ويحل أتلتيكو مدريد ضيفا على أتلتيك بلباو في ملعب سان ميمس غدا حيث يتطلع الفريق إلى العودة لطريق الانتصارات بعد توديع بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر أمام يوفنتوس الثلاثاء.

وقسا كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد السابق على منافسه القديم، في مدينة تورينو، بتسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) ليكمل عودة مذهلة لفريق يوفنتوس ويحطم أحلام أتلتيكو مدريد باللعب في المباراة النهائية في الأول من  يونيو على ملعب واندا متروبوليتانو.

وأمل أتلتيكو الوحيد المتبقي هذا الموسم هو اللحاق ببرشلونة، الذي يبتعد عنه بفارق سبع نقاط، مع تبقي 11 مباراة.

وحذر راؤول جارسيا، لاعب أتلتيكو مدريد السابق والحالي لبلباو، بأنها لن تكون مباراة سهلة.

وأوضح: “دائما ما تكون المباراة أمامهم خادعة لأنهم يدافعون بشكل جيد للغاية وبضراوة، وهو أمر لا يحدث عندما نواجه ريال مدريد أو برشلونة”.

وأضاف: “أمام أتلتيكو دائما تكون المباراة غير مريحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *