حارس اليمن  يحلم بالاحتراف عربيا

ودع محمد عياش حارس وقائد المنتخب اليمني، «خليجي 23»، من دون تحقيق منتخب بلاده أي فوز أو حتى تسجيل أي هدف، وتلقت شباكه 8 أهداف، وبات يتطلع الآن إلى مباراة منتخب بلاده الأخيرة أمام منتخب نيبال في الـ 27 مارس 2018، في التصفيات القارية المؤهلة إلى كأس آسيا 2019 في الإمارات. يؤكد عياش، أنه لولا الظروف الصعبة، التي تمر بها اليمن حالياً، وتنعكس سلباً على كرة القدم في بلاده، لكان للمنتخب اليمني شأن آخر في بطولة الخليج الحالية، إلى جانب أن البطولة اتخذ قرار إقامتها في وقت ضيق، ولم تكن هناك استعدادات كافية لأغلب المنتخبات المشاركة قبلها، إضافة إلى عدم وجود مسابقة دوري قائمة حالياً في اليمن، بما يؤثر كذلك على جاهزية اللاعبين، ويفقدهم حساسية المباريات.

عدد عياش، مكاسب للمشاركة اليمنية في «خليجي 23»، وفي مقدمتها زيادة خبرة اللاعبين، وقهر الظروف الصعبة للكرة اليمنية، وتمنى أن ينعكس ذلك على الوصول إلى نهائيات كأس آسيا المقبلة، مشيراً إلى أن مشاركته الخليجية الحالية هي الثانية له، ولكنها تشهد ظهوره الأول كونه حارساً أساسياً في صفوف منتخب بلاده، بعدما تواجد ضمن قائمة البدلاء في «خليجي 22» بالسعودية، و بالدفاع عن عرين منتخب اليمن في ثلاث مباريات ببطولة الخليج بالكويت، بات في رصيده الدولي 35 مباراة.

تمنى عياش، أن يحصل على فرصة للاحتراف الخارجي في إحدى الدول العربية، رغم صعوبة تحقيق هذا الحلم، لعدم وجود نشاط محلي للكرة في بلاده، واعتماد أغلب الدول العربية على اللاعب المحلي في مركز حراسة المرمى، إلا أن سماح الاتحاد السعودي للكرة، بالتعاقد مع حراس مرمى أجانب، يبقى لديه الأمل كبيراً في تحقيق الحلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *